اتفاقية شراكة وقعتها كل روس آتوم ومفوضية الطاقة النووية ومصادر الطاقة البديلة الفرنسية
28 مايو 2018

المصدر: مديرية الاتصالات في الشركة الحكومية "روس آتوم"

بتاريخ 24 مايو/ أيار من عام 2018، وقعت كل من المؤسسة الحكومية للطاقة النووية "روس آتوم" ومفوضية الطاقة النووية ومصادر الطاقة البديلة في فرنسا على "الوثيقة الاستراتيجية حول الشراكة الروسية الفرنسية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية".

وقد تم توقيع الوثيقة، بحضور رئيسي روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين والجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، من قبل المدير العام للمؤسسة الحكومية "روس آتوم" أليكسي ليخاتشيوف، والمدير العام لمفوضية الطاقة النووية والطاقة البديلة في فرنسا فرانسوا جاك.

وتهدف الوثيقة إلى إعطاء دفعة جديدة للتعاون وهي تعبر عن نية متبادلة لتطوير التعاون في مجال كفاءة استخدام الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة. وفي هذه الوثيقة تم التشديد على أن الأطراف تتشارك في نُهج مشتركة لتطوير الطاقة النووية ودورها في تحقيق أهداف اتفاقية باريس بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. وقد تم التأكيد على أن الطاقة النووية هي مصدر يتمتع بالتكنولوجيا الفائقة وحديث وموثوق ومصدر فعّال من حيث التكلفة الخاصة بتوليد الطاقة، وهي تؤمن إلى جانب مصادر الطاقة المتجددة حلاً لمشكلة الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

هذا وتعتزم الأطراف تعزيز التعاون التقني والتجاري في مجال كفاءة استخدام الطاقة ومصادر الطاقة البديلة، وتطوير أنظمة تخزين الطاقة، وتطوير الطاقة النووية العاملة على النيوترونات السريعة، والهندسة وتوريد المعدات الخاصة بمحطات الطاقة النووية، وتوريد الوقود النووي للأغراض التجارية والعلمية، وإعادة معالجة الوقود النووي المستنفد وإعادة استخدام المواد المعاد تدويرها.

كما تعتزم المؤسسة الحكومية "روس آتوم" ومفوضية الطاقة النووية ومصادر الطاقة البديلة في فرنسا تنفيذ المشاريع الصناعية في بلدان ثالثة.

وتنص الوثيقة على تنظيم التبادل العلمي بين طلاب المؤسسات التعليمية المتخصصة وتوسيع نطاق الاتصالات بين موظفي مراكز البحث العلمي المتخصصة في الأبحاث في مجال الذرة السلمية.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.