روساتوم تشارك في المؤتمر العام الرابع والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية
25 سبتمبر 2020 | https://rosatom-mena.com

ترأس الوفد الروسي إلى المؤتمر السيد أليكسي ليخاتشوف، المدير العام لشركة روساتوم الذي أشار خلال الجلسة العامة إلى مساهمة ومشاركة الوكالة الفعالة في مكافحة وباء فيروس كورونا. "بناءاً علىَ تجربتها الفريدة، حيث قامت الوكالة على وجه السرعة بتنظيم تزويد البلدان المحتاجة بمعدات حديثة لتشخيص فيروس كورونا

 ولم تقف روسيا مكتوفة الأيدي بل قدمت التأييد والدعم لمبادرات الوكالة". وضمن جدول أعمال المؤتمر العام، قام الجانب الروسي بتنظيم عدد من الفعاليات عبر الإنترنت شارك فيها إلى جانب ممثلي روساتوم خبراءً دوليين في مجال الطاقة النووية. وكان من بين هذه المبادرات ندوة عبر الإنترنت بعنوان "العلوم والتكنولوجيا النووية من أجل حياة أفضل"، تبادل خلالها المشاركون وجهات النظر حول آفاق التعاون من أجل الوصول إلى مستوى جديد من المعرفة العلمية والتقنية وتحسين مستويات المعيشة وتنفيذ برامج بحثية واسعة النطاق.

 وقد تم إيلاء اهتمام خاص لأهمية البحوث في ميدان تطبيق التقنيات النووية لتطوير الزراعة والطب وغيرهما من المجالات الهامة على الصعيد الاجتماعي. كما ناقش المشاركون طريقة دمج العلوم والتكنولوجيا النووية بشكل فعال في استراتيجيات تطوير الاقتصاد والصناعة والعلوم والتعليم في البلدان لتحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالأمم المتحدة.وكان من بين الفعاليات الهامة الأخرى المناقشة التي أجريت تحت عنوان "الطاقة النووية: مصدر ثمين للطاقة المحلية ولضمان استقرار إمدادات الطاقة في أوقات التوترات والضغوط الاقتصادية"، حيث تداول الخبراء فوائد الذرة في سياق التحديات المناخية والبيئية العالمية، وتقلبات سوق الطاقة والأزمة الاقتصادية. "نحن نقبل طلب جدول أعمال المناخ، لكن علينا تذكر أنه لا يمكن لمصادر الطاقة المتجددة أو لأي مصدر آخر للكهرباء أن يضمن منفرداً أمن شبكة الطاقة.

 وبناءً على ذلك نقترح دراسة المفهوم المسمى بـ "المربع الأخضر"، الذي يقوم على أربعة مصادر للطاقة منخفضة الكربون هي: الرياح والمياه والشمس والذرة. التي تشكل من خلال العمل جنباً إلى جنب أساساً لمزيج طاقة مستدامة. وقد صرحت بولينا ليون، رئيس دائرة الاستدامة في روساتوم: "للطاقة النووية مكانها المناسب في هذا السيناريو، حيث توفر مصدراً موثوقاً للطاقة الكهربائية بمعزل عن الظروف الجوية". وأخيراً، أقيمت فعالية خاصة جرت فيها مناقشة بعنوان "التوازن بين الجنسين والشمولية في الصناعة النووية مفتاحاً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، ضمت نساءً يتولين مناصب قيادية في منظمات ومؤسسات صناعية دولية. وقد ركزت المناقشة على الاتجاهات الرئيسية في الصناعة النووية العالمية من أجل تحقيق التوازن بين الجنسين والشمولية، والتي يمكن تطبيقها في المجالات الصناعية الأخرى. وقامت تاتيانا تيرنتييفا، مديرة الموارد البشرية في روساتوم، بتقديم تقرير عرضت فيه التجربة الروسية: "نعتقد أنه من المستحيل تحقيق مستقبل مستدام للصناعة النووية دون موظفين على درجة رفيعة من التأهيل. ويتم تحقيق جدول الأعمال من خلال المعالجة الاستباقية لمسائل التنوع وإطلاق القدرات الكامنة لكل شخص، بصرف النظر عن المكان الذي يعيش ويعمل فيه. وهو ما ينطبق بشكل خاص على النساء: فبفضل نظامنا البيئي لدعم المواهب، تتولى النساء ثلث المناصب القيادية تقريباً في مؤسستنا". كما التقى أليكسي ليخاتشوف، على هامش المؤتمر، برافائيل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية وويليام ماجوود المدير العام لوكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وسورين بابيكيان وزير الإدارة الإقليمية والبنية التحتية في جمهورية أرمينيا.

 وقام كل من أليكسي ليخاتشوف مدير عام روساتوم وإبراهيم عثمان المدير العام لهيئة الطاقة الذرية السورية بتوقيع مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال التطبيقات غير المتعلقة بالطاقة للتقنيات النووية للأغراض السلمية. وبالإضافة إلى ذلك، وقعت أكاديمية روساتوم التقنية والوكالة الدولية للطاقة الذرية عن بعد مذكرة تعاون توسع نطاق الاتفاقيات السابقة حول التطبيقات غير المتعلقة بالطاقة للتقنيات النووية والإشعاعية.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.