بدأ "اختبار التدوير الساخن" للمعدات في وحدة الطاقة رقم 2 من محطة الطاقة النووية نوفوفورونيجسكايا-2
6 سبتمبر 2018 | قسم المعلومات والعلاقات العامة في محطة نوفوفورونيجسكايا للطاقة النووية

1 سبتمبر/ أيلول عام 2018، بدأ المتخصصون في وحدة الطاقة رقم 2 من محطة الطاقة النووية نوفوفورونيجسكايا-2 العمل على المرحلة الرئيسية والأخيرة من عمليات التدوير الأولية قبل بدء التشغيل الفعلي للمرحلة "الساخنة" من اختبارات التدوير الأولية الساخنة-الباردة للمعدات.

وهذه هي المرحلة الأهم من عمليات التدوير الأولية، والتي تسبق التشغيل الفعلي لوحدة الطاقة لتأكيد موثوقتها وسلامتها. فهذه المرحلة يجب أن تؤكد قابلية المعدات الأساسية والمساعدة وأنظمة محطة المفاعل الموجودة بالفعل للعمل في الأوضاع التشغيلية وفق المعلمات التشغيلية.

وبشكل مبدئي، وفي طور المرحلة "الباردة" من اختبارات التدوير الأولية الساخنة-الباردة للمعدات، أجرى المختصون عمليًا وبنجاح 68 اختبار حراري وهيدروليكي لأنظمة ومعدات وحدة الطاقة. أما الخطوة التالية - فكانت عملية فحص صغيرة للمعدات الرئيسية - وقد استغرقت 15 يومًا. بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ العزل الحراري وتجهيز المعدات لعملية التشغيل الأولية.

وقد صرح فلاديمير كازانسكي، نائب كبير المهندسين لشؤون تشييد وحدات جديدة في محطة الطاقة النووية نوفوفورونيجسكايا-2 بالقول: "خلال عملية اختبارات التدوير الساخنة، نخطط لإجراء 144 اختبارًا على الماء الساخن ووفقا للجدول الزمني لعمليات التدوير الأولية، سوف تستمر المرحلة "الساخنة" حوالي 50 يومًا، والتي خلالها سوف يعمل المتخصصون على التدوير الأولي للمعلمات الساخنة في أربع مضخات دورانية رئيسية (درجة حرارة سائل التبريد 280 درجة مئوية والضغط 16.0 ميجا باسكال) كما سيتم التحقق من إمدادات الطاقة المخصصة لتلبية الاحتياجات الخاصة، وكذلك دفع البخار من خلال خطوط البخار الرئيسية، وإجراء اختبارات شاملة لأنظمة السلامة وأنظمة التحكم في المفاعلات والحماية. كما سيضمن التنفيذ المرحلي للاختبارات التأكد من أن عمل وحدة الطاقة سيكون موثوقًا وآمنًا طوال فترة التشغيل".

سيكون التنفيذ الناجح لمرحلة "اختبارات التدوير الأولية الساخنة" للمعدات بمثابة مقدمة لبدء التشغيل الفعلي لوحدة الطاقة المتطورة من الجيل "3+".

ملاحظات:

تتميز وحدات الطاقة المتطورة من الجيل "3+" بالمؤشرات التقنية والاقتصادية المُحسنة، والتي تضمن السلامة المطلقة أثناء التشغيل. إذ تستخدم فيها الابتكارات والإنجازات الأكثر تقدمًا. السمة الرئيسية لمشروع مفاعل الطاقة المبرَّد بالماء والمهدَّأ بالماء (VVER-1200) هي المزيج الفريد من أنظمة السلامة النشطة والسلبية التي تجعل المحطة مستقرة قدر الإمكان تجاه التأثيرات الخارجية والداخلية. كما أن من السمات المميزة للأنظمة السلبية هي قدرتها على العمل في حالة عدم وجود إمدادات للطاقة وبدون تدخل من المُشغل. وعلى وجه الخصوص، في الوحدة ذات مفاعل الطاقة المبرَّد بالماء والمهدَّأ بالماء (VVER-1200) يجري استخدام: "الماسك الأساسي للمفاعل النووي" - هو جهاز يتم توفيره للقبض على المادة الأساسية المنصهرة في قلب المفاعل النووي؛ ونظام الطرد السلبي للحرارة من خلال مولدات البخار، والذي تم تصميمه للعمل ضمن ظروف غياب جميع مصادر إمدادات الطاقة الكهربائية لضمان طرد طويل المدى للحرارة إلى الغلاف الجوي من منطقة قلب المفاعل النووي وغيره.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.