بالصور .. أطفال مصر يشاركون فى "معسكر روساتوم الصيفي" بالبحر الأسود فى تركيا
5 يوليو 2018 | http://www.elmogaz.com

شارك 84 طفلاً من 9 دول بينهم أطفال مصريون في معسكر روساتوم الصيفي على ضفاف البحر الأسود في تركيا، فعلى مدار أسبوعين في الفترة من 5 حتى 19 يونيو 2018، تحول ساحل البحر إلى مدينة سحرية تذخر بالفن، وأصبحت ملتقى فريدا من نوعه للأطفال الموهوبين وقادة الفرق من جميع أنحاء العالم، من أجل خلق مستقبل أفضل للعالم. ضم المعسكر الصيفي أطفالاً من مصر وتركيا وكينيا وغانا وروسيا والمجر وسلوفاكيا وفيتنام وبنغلاديش، حيث لم يقيم الأطفال مع بعضهم فقط، ولكنهم تعلموا أيضاً كيف يفهمون ويتعاونون مع بعضهم البعض، وتمكنوا من التغلب على حاجز اللغة والحواجز الثقافية الأخرى.

أتيحت للأطفال أيضاً فرصة لحضور واحدة من 8 ورش عمل تمت إقامتها في مجالات المسرح والرقص وفنون الشارع والكارتون وبستنة المساحات الزراعية والأعمال الهندسية والميكساج الموسيقي والتصوير الفوتوغرافي. ومنذ اليوم الأول لوصولهم، شارك الأطفال في عدة أنشطة بلغات متعددة بالإضافة لاستمتاعهم بالفاعليات الترفيهية، حيث قدموا عروضهم المسرحية الخاصة ومعارضهم الفنية الشخصية، بالإضافة لابتكار واستعراض أبحاثهم العلمية وثقافتهم المحلية أمام المشاركين الأخرى. وقد استمتع الطلبة المصريون بالبيئة الثرية ذات الثقافات المتعددة التي ضمها المعسكر، خاصة ورش العمل الإبداعية، بالإضافة للفرص التي أتيحت لهم لاكتساب صداقات جديدة مع أطفال آخرين من جميع أنحاء العالم. وقد أبهر الوفد المصري الحضور بشكل خاص من خلال عروضهم التعبيرية الراقصة وأزياءهم المتميزة خلال العروض الختامية للفرق المشاركة.

علقت عايدة رمضان، طالبة مشاركة من مصر على هذا الحدث قائلاً: "هل تعرف كيف يفكر الأطفال الذين شاركوا في هذا المعسكر؟ هل تعرف ماذا توقعوا من وراء مشاركتهم في هذا المعسكر الذي استمر على مدار أسبوعين؟ العديد من الأطفال الذين شاركوا في هذا المعسكر لأول مرة كانوا عصبيين وهو أمر يمكن تفهمه بالطبع. فأثناء تحضير حقيبتي بعد مشاركتي في هذا المعسكر، كنت سعيدة وممتنة للغاية بهذه الفرصة والتجربة غير المسبوقة. بالطبع كنت قلقة من أشياء عديدة في البداية مثل حاجز اللغة وغيرها، ولكن عندما وصلت إلى هنا، قابلت أشخاصاً جديرين بالاهتمام. لقد كانت تجربة شيقة وممتعة بكل المقاييس".

علق فارس طارق، طالب مشارك من مصر على هذا الحدث قائلاً: "أحببت ورشة الرقص للغاية- لقد كانت رائعة حقاً. لقد قابلنا أطفالاً من كل الجنسيات وقضينا معهم وقتاً ممتعاً. رقصنا وتظاهرنا بأننا أشجارا، ومارسنا العديد من التدريبات المليئة بالحيوية والطاقة والنشاط. لقد كان معلم الرقص ودوداً وطيباً للغاية، وعلمنا كيف نرقص بأسلوب شيق وبسيط جداً دون أية صعوبات. لهذا السبب أحببت هذه الورشة واتمنى أن يكون العرض الذي أعددناه ممتعاً للجميع".

علق شريف حسن جيد، قائد فريق من مصر على هذا الحدث قائلاً: "هذه هي المرة الأولى لي في مشروع مدرسة روساتوم، ويمكنني القول أن الأطفال المصريين الذين شاركوا في هذا المشروع كانوا سعداء للغاية. فالمعسكر كان رائعاً بكل المقاييس، وكان فرصة متميزة للتعرف على الثقافات الأخرى والالتقاء بأطفال من جنسيات مختلفة. اطلق المعسكر أيضاً طاقات وقدرات الأطفال الإبداعية، وأظهر ما في قلوبهم من حب ورغبة في الصداقة والتعرف على الآخرين. لقد لاحظت رغبة الأطفال المصريين في أن يكونوا الأفضل في كل شيء، كما أحببت ورش العمل التي تعلم فيها الأطفال عدداً من الأنشطة والمهارات المختلفة. وفي الختام أشكر منظمي المعسكر الذين تمتعوا بأعلى مستوى من الحرفية في تعاملهم مع الأطفال، وتمكنوا من خلق جو مميز استمتع به الجميع. شكراً لمدرسة روساتوم وشكراً لروسيا".

نبذة عن مدرسة روساتوم

تم إطلاق مدرسة روساتوم عام 2011، وتضم طلاباً من 22 مدينة روسية، بالإضافة لطلاب من الدول الشريكة لروساتوم حول العالم. ويتمثل الهدف الرئيسي من هذا المشروع في توفير فرص تعليمية راقية للمواهب الصغيرة، بغض النظر عن خلفياتهم الثقافية أو الدول التي جاءوا منها. شارك عدد من الطلبة المصريين من قبل في المعسكر الدولي "للإجازات الذكية" الذي نظمته مدرسة روساتوم، وضم مجموعة من الأنشطة والفاعليات في إطار المعسكر الشتوي الذي أقيم في بلدة بنزا وسط روسيا خلال شهر فبراير 2018.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.