"أبو شادي": الضبعة تشهد حركة تنمية غير مسبوقة
10 أغسطس 2018 | albawabhnews.com

قال الدكتور يسري أبو شادي، كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "بدأت تجهيزات موقع المحطة النووية، وسيتم العمل به خلال العام القادم، مشيرًا إلى أنه تم تخصيص 20%، من المساحة التي تقام عليها المحطة النووية في الضبعة لإقامة عدد من المباني الخدمية والاجتماعية لدعم سكان منطقة الضبعة (بما في ذلك إقامة المستشفيات والمدارس الفنية ومنازل العمال وغيرها)".

وأوضح في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن مصر عملت طفره كبيره في الطاقة بعد افتتاح محطات سيمنس، ويليها العام القادم المحطة النووية بالضبعة.

وأكد أبو شادي، أن أهم ميزة في الوقود النووي أن سعره رخيص لا يقارن بسعر البترول، كما يتميز باستمراريته، لافتا إلى أن المحطة تعمل من 60 إلى 80 سنة دون توقف، كما أن المحطة تنتج طاقة نظيفة دون تلوث أو انبعاثات كربونية، ومن أهم مزاياها الرئيسية خاصة مع الإنتاج المستمر ليلًا ونهارًا على مدار الساعة، وطوال العام مع استراحة قصيرة للتزود بالوقود". 

وأعلن أن الدولة اتخذت قرارا في الفترة الأخيرة بتأسيس منطقة حرة بالقرب من موقع المحطة لتقديم الخدمات لها وللمشروعات الأخرى التي ستقام بتلك المنطقة، مؤكدا أن تشهد تلك المنطقة حركة تنمية غير مسبوقة لاستيعاب عدد من المشروعات الصناعية، ومحطات تحلية المياه ومشروعات الطاقة المتجددة وغيرها، وهو ما سيكون له أثر كبير في التنمية الاقتصادية الشاملة لمحافظة مطروح، وستصبح المنطقة كما أتوقع مجمعًا سياحيًا هامًا في مصر.

وأكد "أبوشادي"، أن إيرادات محطة الضبعة النووية تُقدر بحوالي 300 مليار دولار على مدار عمرها الإنتاجي، إلا أنه لا يجب أن تقتصر مزايا المحطة النووية على مجرد تحقيق مكاسب مالية، حيث سيكون لهذه المحطة نتائج هائلة على النمو الاقتصادي في مصر خلال المستقبل المنظور.



العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.