بدء أول أعمال البناء والتركيب في محطة الطاقة النووية باكش-2 بالمجر
26 يونيو 2019 | www.elbalad.news

بدأت عمليات البناء الأولى لقاعدة مفاعل محطة الطاقة النووية "باكش-2" في المجر والتي يقوم بتنفيذها كمقاول عام القسم الهندسي التابع لمؤسسة روساتوم الحكومية الروسية التي تقوم بتنفيذ مفاعل الضبعة بمصر.

وسيتم إنشاء أكثر من 80 منشأة كالمباني الإدارية ومحلات التجميع والمستودعات وأكثر من ذلك، كل هذه المنشآت ضرورية لضمان بناء وحدتين للطاقة النووية في المستقبل.

وحضر الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة الوزير المفوض، والمسؤول عن توسيع محطة "باكش" للطاقة النووية، يانوش شولي. والنائب الأول لرئيس القسم الهندسي التابع لمؤسسة روساتوم الحكومية، مدير الانشاءات لمحطة الطاقة النووية "باكش-2"، ألكسندر خازين، المدير العام لمحطة الطاقة النووية "باكش-2"، إيشتفان لينكي، وكذلك المدير العام لقسم البناء لمجموعة "KÉSZ" الشركة المسؤولة عن تنفيذ أول منشآت قاعدة البناء والتركيب]، زولتان شاراي.

وقال المسؤول عن توسع محطة "باكش" للطاقة النووية، يانوش شولي: "من وجهة نظر القدرة التنافسية الطويلة الأجل للاقتصاد المجري، من المهم للغاية أن يتم تزويد الشركات المجرية والسكان بمصادر محلية ورخيصة ومستدامة للكهرباء".

وأضاف يانوش أن محطات الطاقة النووية تنتج الكهرباء على نطاق كبير دون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، لذلك، فإن أساس سياسة المناخ الهنغارية هو الحفاظ على الطاقة النووية على المدى الطويل مع زيادة حصة الطاقة الشمسية.

وأكد شولي أنه في الوقت الحالي يتم توفير ثلث احتياجات البلاد من الكهرباء عن طريق شراء الكهرباء المنتجة في محطات الفحم في البلدان المجاورة للمجر، مضيفا، " لذلك، فإن مشروع محطة الطاقة النووية "باكش-2"، له أهمية أساسية ليس فقط من حيث تحقيق أهداف حماية المناخ ، ولكن أيضًا لتقليل الاعتماد على الواردات. ووفقًا للتقرير الأخير لهيئة الطاقة والتنظيم المجرية للبنية التحتية للطاقة، فإن المجر تحتل المرتبة الثانية من حيث الكهرباء الرخيصة من دول الاتحاد الأوروبي بعد بلغاريا. 

وللحفاظ على هذه المكانة، من الضروري الحفاظ على حصة الطاقة النووية في مزيج الطاقة على المدى الطويل. لذلك، من المهم بشكل خاص بناء وحدات طاقة جديدة".

وأكد المسؤول عن توسع محطة "باكش"، ألكسندر خازين،أنه مع بدء أعمال الإنشاء والتركيب، وصل مشروع محطة الطاقة النووية "باكش-2" إلى مرحلة هامة. وبالتزامن مع بدء تشييد مباني قاعدة البناء والتركيب في "باكش"، بدأت الاستعدادات لبناء وحدتين جديدتين من الطاقة، ومن الآن فصاعدًا، سيتم تنفيذ العمل دون انقطاع في الموقع وسيتم بناء واحدة من أكثر وحدات الجيل الثالث حداثة، وستعمل بشكل موثوق وآمن لمدة 60 عامًا مضمونة مع إمكانية تمديد فترة الخدمة، وتزويد المجر بالكهرباء الرخيصة دون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".

وقال المدير العام لمحطة الطاقة النووية "باكش-2"، إيشتفان لينكي: ""تهتم شركة محطة الطاقة النووية "باكش-2"، بضمان تنفيذ العمل في المشروع بجودة عالية، وبالتالي فإننا نعمل عن كثب مع المقاول العام، حيث يتم تنفيذ منشآت قاعدة البناء والتركيب بالتزامن مع إعداد الوثائق الفنية التي تبلغ 300 ألف صفحة، وهو أمر ضروري لتأكيد الامتثال الأقصى لوحدات الطاقة الجديدة لمتطلبات السلامة الدولية والمجرية والأوروبية الأكثر صرامة".

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.