المحطة النووية الروسية العائمة تصل إلى وجهتها بالشرق الأقصى
17 سبتمبر 2019 | www.masrawy.com

موسكو - (د ب أ):

قالت شركة "روس أتوم" الروسية الحكومية للطاقة النووية اليوم السبت، إن أول محطة روسية نووية عائمة على متن "صندل" وصلت إلى وجهتها النهائية في الشرق الأقصى النائي في البلاد، بعد رحلة استمرت ثلاثة أسابيع لمسافة 5000 كيلومتر.

ورسى صندل "أكاديمك لومونوسوف"، الذي سمي تيمنا باسم العالم الروسي من القرن الثامن عشر ميخائيل لومونوسوف، في بلدة بيفيك المطلة على القطب الشمالي لتتولى إنتاج الكهرباء لمحطتين إقليميتين لتوليد الطاقة يجري إخراجهما من الخدمة.

وأبحرت المحطة الضخمة من مورمانسك، في أقصى الشمال الغربي لروسيا، في 23 أغسطس الماضي، وسافرت في الطريق البحري الشمالي إلى بيفيك.

ويحتوي صندل "أكاديمك لومونوسوف" على مفاعلي ماء مضغوط يمكنهما توليد ما يكفي من الكهرباء لمدينة يقطنها 100 ألف نسمة، بما يزيد كثيرا على سكان بيفيك البالغ عدهم 4000 نسمة.

وذكرت "روس أتوم" أن المجتمعات الصغيرة المحيطة بها، إلى جانب منشآت التعدين ومنصات النفط والغاز البحرية، ستستفيد من الكهرباء.

ويعد المشروع الكبير جزءًا من خطة تتبناها الحكومة الروسية لإعادة إحياء المنطقة المعزولة الغنية بالموارد الطبيعية.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.