روساتوم تقوم بعرض مركز للعلوم والتكنولوجيا النووية في أكبر معرض في زامبيا
14 أغسطس 2018 | https://www.masress.com

انتهى المعرض الزراعي السنوي الثاني والتسعون وكان موضوعه الرئيسي التنمية المستدامة للإمكانات الاقتصادية للبلاد في السادس من أغسطس الماضي في مدينة لوساكا، وقد زار هذا الحدث عدة آلاف من الناس خلال ستة أيام من العمل حيث يعتبر هذا المعرض أكبر حدث تجاري وصناعي في البلاد. 
أكد إدجار لونجو رئيس جمهورية زامبيا في خطابه الرسمي لافتتاح المعرض أن موضوع هذا العام يعكس خطط الحكومة لإنشاء قطاع زراعي يتسم بالكفاءة والتنافسية والاستدامة والتطور. ويتضح هذا الهدف في البرنامج الحكومي الثاني لتنمية الزراعة الذي اعتمد من قبل الرئيس والذي يركز على الأمن الغذائي وزيادة فرص العمل والدخل للسكان.
لأول مرة في هذا المعرض يتواجد الجناح الإعلامي لمركز المستقبل للعلوم والتكنولوجيا النووية فيزامبيا والذي أعد بمعرفة وزارة التعليم العالي في زامبيا بالتعاون مع شركة الطاقة النووية الروسية الحكومية روساتوم. حيث قام لمدة ستة أيام ممثلين عن شركة روساتوم والأمانة المؤقتة للعلوم والتكنولوجيا النووية في زامبيا (ISNST)التي تضم رؤساء الإدارات من مختلف الوزارات والدوائر الحكومية بالإيضاح والشرح لآلاف الزائرين مزايا مركز المستقبل لتنمية الإمكانيات العلمية والاقتصادية للبلاد.
تسلم زوار جناح مركز العلوم والتكنولوجيا النووية مواد إعلامية عن تقنيات التشعيع لمعالجة المنتجات الغذائية وعلوم المواد وإنتاج النظائر وكذلك عن الطب النووي الذي يستعمل بالفعل في مستشفى السرطان في لوساكا. وكان قد تم إعداد المواد الإعلامية بواسطة روساتوم والأمانة المؤقتة للعلوم والتكنولوجيا النووية في زامبيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
قال السيد دميتري شورنيكوف المدير العام للمركز الإقليمي لشبكة روساتوم الدولية في وسط وجنوب أفريقيا موضحا: " بالنسبة لمواطني زامبيا من المهم للغاية أن يفهموا أن مركز المستقبل يخلق فرصاً جديدة في الزراعة والطب والصناعة وذلك نظرا إلى الاستخدام الواسع للتكنولوجيا الإشعاعية. كما أن المركز سيساهم في تطوير التعليم والعلوم الوطنية من خلال تدريب متخصصين مؤهلين تأهيلاً راقياً في مختلف المجالات. وهذا هو الأساس للنمو العلمي والاقتصادي والتكنولوجي في زامبيا. مثل هذه المنشآت ولمدة تزيد عن 60 عاما تقدم المساعدة في أكثر من 50 دولة في جميع أنحاء العالم. حيث أن هناك 245 من مفاعلات الأبحاث في العالم منها 58 تعمل في روسيا".
وأشار روبين كاتيبي المنسق الوطني للأمانة المؤقتة للعلوم والتكنولوجيا النووية إلى أن المركز سيسهم في التنمية المستدامة للقطاع الزراعي والأمن الغذائي قائلا: "إن استخدام الإشعاع للحفاظ على المواد الغذائية سيحسن من سلامتها ويهيئ الظروف لزيادة صادرات المنتجات الزراعية. ونحن نأمل أن يساعد الجناح الإعلامي الخاص بنا العديد من المزارعين على فهم كل المزايا التي سيقدمها لهم المركز".
وبحسب كاتيبي فإن الرعاية الصحية ستستفيد أيضاً من أنشطة المركز وبخاصة مع توافر المنتجات الطبية المعقمة والتي تستخدم لمرة واحدة. كما سيتم استخدام النظائر المشعة التي سيجري إنتاجها في المركز في المقام الأول لتشخيص وعلاج السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية. وبفضل عمل هذا المركز سوف يصبح الطب العالي التقنية في متناول سكان زامبيا". 

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.