خبير اقتصادى: محطة الضبعة مشروع طويل الأجل .. وفوائده ستظهر تدريجياً
8 فبراير 2021 | https://akhbarelyom.com

تستعد مصر لدخول عصر جديد يلبي احتياجات الطاقة بإنشاء مفاعل الضبعة النووي، إلا أن بعض الأصوات القليلة خرجت لتتحدث عن مخاوف من معدلات الأمان المفاعل الجديد، واستفادت الدول المتقدمة اقتصادياً من استخدامها للطاقة النووية ...
وللحديث عن تفاصيل المفاعل والآثار الاقتصادية المترتبة على إنتاجه، أجرت «بوابة أخبار اليوم» حواراً مع د. علي الإدريسي أحد الخبراء الاقتصاديين للحديث والتواصل مع المهتمين بالمشروع النووي ومحطة الضبعة النووية وتأثيرها على الاقتصاد المصري في إطار خطة مصر ٢٠٣٠ .. 

◄ كيف تتأثر اقتصادات الدول عند الاعتماد علي الطاقة النووية؟

بداية، فإن معظم اقتصادات العالم تؤيد فكرة استخدام مزيج من الطاقات، بمعنى عدم الاعتماد على مصدر بعينه، فالدول تتحرك لاستخدام البترول، الغاز الطبيعي، الفحم، والطاقة النووية، الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، وعمل مزيج متميز من مصادر الطاقة بحيث إنها تستطيع توفير مصدر للطاقة لاقتصاد الدولة لأن وقود الاقتصاد الحقيقي هو الطاقة.

◄ في رأيك.. ما مدى أهمية سياسة مصر لاستخدام الطاقة النووية في الفترة المقبلة؟

تعتبر الطاقة النووية واحدة من المصادر التي يتم الاعتماد عليها، وفي مصر لم نستغل هذا المصدر لفترات طويلة غير في الابحاث والتدريب التجريبي كما في مفاعل أنشاص، ولكن مع التعاون الأخير والعلاقات السياسية والدبلوماسية الجيدة بدأنا في الاستعانة بالخبرات الروسية المتمثلة في شركة روساتوم وبناء مفاعل الضبعة النووي وهذا سيكون مردوده إيجابياً إلى درجة كبيرة.

◄ كيف سيؤثر مفاعل الضبعة علي مصر من ناحية الاكتفاء الذاتي من الطاقة، وأثر ذلك اقتصادياً أيضاً؟

بجانب تعظيم الاستفادة من الغاز الطبيعي الذي وصلنا فيه إلى الاكتفاء الذاتي في نهاية 2018 والاكتشافات الجديدة بجانب النجاحات على مستوى طاقة الرياح والطاقة الشمسية، بالتالي كل هذا سيؤتي ثماره في تأمين مصادر الطاقة والنهوض بالاقتصاد المصري، حيث لا يمكننا استهداف معدلات نمو اقتصادي مرتفعة او زيادة في الناتج المحلي الإجمالي بدون تأمين مصادر الطاقة.

ومن المتعارف عليه أنه لا توجد صناعة ولا زراعة إلا بالطاقة، وبالتالي فكرة تأمين مصادر الطاقة عن طريق استخدام وتنوع مصادر للطاقة هذا ما يضمن للاقتصاد مزيد من النجاحات وزيادة في الناتج المحلي الإجمالي

◄ ما هو المشهد الذي تتوقعه لمصر مستقبلاً بخصوص الاتجاه لإنشاء مفاعل الضبعة النووي؟

تتحرك الدولة دائما لبناء عدة مشروعات لتكوين صورة متكاملة فجزء مرتبط بتوليد الطاقة النووية وجزء آخر مرتبط بمشروع مستقبل مصر ومشروعات زراعية، بجانب مشروعات البنية التحتية والمشروعات السياحية وسنرى بعد ذلك صور للتنمية الشاملة بفضل مفاعل الضبعة النووي.

◄ سيبدأ تنفيذ إنشاء مفاعل الضبعة في عام 2022.. متي يمكن أن تجني مصر ثمار هذا المشروع؟

مشروعات الطاقة النووية من المعروف عنها أنها مشروعات طويلة الأجل، والعمر الافتراضي للمحطة هو 60 عامًا وبالتالي مع بدء التشغيل ستظهر تدريجيًا الاستفادة من هذا المصدر بجانب العمل بالمصادر الأخرى؛ ولكن ما يميز المفاعل النووي أو الطاقة النووية هي أنها من الطاقات التي تقدم للاقتصاد حجم من الطاقة يظل لسنوات كثيرة بعكس طاقات أخرى وبالأخص الطاقة التقليدية.

وعلى مستوى الطاقات الجديدة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح فإنها لا تولد نفس المقدار من الطاقة لفترات طويلة ويحدث نوع من أنواع التذبذب في حجم الطاقة المولدة بالارتفاع أو بالانخفاض ويدخل بها عوامل كثيرة جدًا. لكن التكنولوجيا المستخدمة في محطة الضبعة للطاقة النووية تضمن مصادر ثابتة وحجم متزايد من الطاقة المولدة لفترة زمنية طويلة وسيكون له مردود إيجابي.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.