تعمل روسيا ومصر على تطوير التعاون المشترك بين الجامعات في المجال النووي
23 مارس 2017 | المصدر: المكتب الصحفي في روس آتوم أوفيرسيز

في الفترة الممتدة من تاريخ 19 ولغاية 22 مارس/ آذار قام وفد من روس آتوم والجامعات الروسية بزيارة للجامعات الرائدة في جمهورية مصر العربية بهدف تطوير التعاون المشترك بين الجامعات.
وخلال الزيارة التي استمرت أربعة أيام، زار الوفد جامعة الإسكندرية، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، جامعة القاهرة، جامعة عين شمس والجامعة المصرية الروسية. وقد حضر الفعاليات من الجانب الروسي ممثلون عن الجامعة الوطنية للأبحاث النووية، جامعة الأورال الاتحادية، جامعة موسكو الحكومية للأبحاث والبناء، جامعة تومسك للبوليتكنيك والمعهد الحكومي للّغة الروسية الذي يحمل اسم أ. س. بوشكين.

وقد عقد الوفد الروسي اجتماعات مع رؤساء وأساتذة الجامعات المصرية، واطلعوا على برامج التدريب الأساسية والقاعدة البحثية والمختبرية، وكذلك ناقشوا اتجاهات التعاون المستقبلي.
بتاريخ 20 مارس/ آذار قدم الوفد الروسي عدداً من العروض في المركز الروسي للعلوم والثقافة في القاهرة تتعلق بنهج روس آتوم للتخطيط وتنمية الموارد البشرية للبلدان الشريكة، وكذلك حول إمكانيات ومقترحات التعاون المقدمة من الجامعات الروسية.
وخلال الزيارة تم التوقيع على مذكرة تعاون بين جامعة الإسكندرية والجامعة الوطنية للأبحاث النووية. ووفقاً للمذكرة سوف تقوم الجامعات بالتطوير المشترك للبرامج البحثية في مجال التكنولوجيا النووية، واستخدام إمكانيات البنية التحتية، وتبادل المعلومات العلمية والمنهجية، وتطوير برامج التبادل الطلابي.
وقد ترأس الوفد الروسي فاليري كاريزين، مدير البرامج التعليمية والتعاون الدولي في المؤسسة الحكومية "روس آتوم". وقد أشار فاليري كاريزين إلى –"إن الهدف الرئيسي من زيارتنا -هو مناقشة إمكانيات إنشاء نظام لتدريب طلاب الكليات التقنية المصرية للعمل في المستقبل في محطة "الضبعة" للطاقة النووية وفق البرامج التي وضعت بالتعاون مع الجامعات الروسية"

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.