قدمت روس آتوم حلولاً متقدمة في مجال التقنيات النووية في المنتدى العربي في عمان
16 أكتوبر 2017 | مديرية الاتصالات في مجموعة شركات "روس آتوم"

استضافت مدينة عمان في الفترة ما بين 10-11 تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2017 أعمال المنتدى العربي، المكرس لمناقشة آفاق استخدام الطاقة الذرية لإنتاج الكهرباء وتحلية المياه.

وقد كان من بين المشاركين رؤساء وزارات وهيئات الطاقة في الأردن ومصر والمملكة العربية السعودية ودول أخرى من الشرق الأوسط وممثلين عن المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية والهيئات التنظيمية في مجال الطاقة النووية والمتجددة والخبراء والشركات الرائدة في هذا القطاع

استضافت مدينة عمان في الفترة ما بين 10-11 تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2017 أعمال المنتدى العربي، المكرس لمناقشة آفاق استخدام الطاقة الذرية لإنتاج الكهرباء وتحلية المياه.

 وقد كان من بين المشاركين رؤساء وزارات وهيئات الطاقة في الأردن ومصر والمملكة العربية السعودية ودول أخرى من الشرق الأوسط وممثلين عن المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية والهيئات التنظيمية في مجال الطاقة النووية والمتجددة والخبراء والشركات الرائدة في هذا القطاع. 

 وفي إطار البرنامج الرئيسي للمنتدى، ألقى ميلوش موستيتسكي نائب رئيس شركة "روساتوم أوفيرسيز" (جزء من شركة روس آتوم)، أشار المتحدث فيها وفقاً لرأيه إلى أن تطوير برامج الطاقة النووية الوطنية يكتسي أهمية خاصة اليوم، إذ أن الطاقة النووية تعتبر مصدر لتوليد الطاقة النظيفة والفعالة. و"تعتبر "روس آتوم" من الشركات الرائدة في سوق الشرق الأوسط، حيث أنها تقدم لبلدان المنطقة عرضاً متكاملاً فريداً لا يوجد له مثيل في السوق العالمية. فنحن نقدم حلولاً نووية جاهزة بشكل كامل، تشتمل على تقديم الدعم للدول الشريكة في جميع مراحل تطوير البرنامج النووي الوطني. وأشار ميلوش موستيتسكي أيضاً إلى أن: "اختيار روس آتوم كشريك خاص، يمنح العميل كل ما هو ضروري وفق مبدأ النافذة الواحدة طوال دورة حياة المشروع".

 كما تحدثت يلينا باشينا، رئيسة قسم التسويق في "روس آتوم أوفيرسيز"، في القسم المخصص للمفاعلات النموذجية ذات الطاقة المنخفضة، والتي عرضت قرار روس آتوم المتعلق بمجال وحدات الطاقة النووية العائمة. حيث أشارت يلينا باشينا إلى أنه: "وفقاً لمعطيات البنك الدولي، فإن الافتقار إلى إمكانية الحصول على مصدر طاقة مستقر هو أحد العقبات الرئيسية أمام التنمية الاقتصادية في بعض بلدان المنطقة. وتتيح وحدات الطاقة النووية العائمة حل مشكلة تأمين الطاقة الكهربائية للمناطق الساحلية النائية والمعزولة، بما في ذلك تلك التي تتميز بضعف البنية التحتية للشبكة، فضلاً عن المستهلكين الصناعيين. وتتميز محطات الطاقة النووية العائمة بقدرة حركية عالية وليس لها تأثير سلبي على الوسط المحيط، كما تتميز الطاقة الكهربائية المنتجة بتكلفة تنافسية بالمقارنة مع توليد الكهرباء بواسطة الديزل، وهي تعتبر  نموذجية فيما يتعلق بإمدادات الطاقة للأراضي المماثلة". "إن أول مشروع في العالم لمحطة طاقة نووية عائمة هو مشروع "اكاديميك لومونوسوف" والتي يجري إنشاءها حالياً في روسيا الاتحادية ومن المقرر أن تدخل حيز الاستخدام في العام 2019".

 ويعد المنتدى العربي أحد أهم الفعاليات الإقليمية للطاقة التي تنظمها الوكالة العربية للطاقة الذرية سنوياً. وفي العام 2017، دخلت المؤسسة الحكومية "روس آتوم" كشريك للمنتدى الذي يعقد للمرة الرابعة.   

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.