قلب ثالث مفاعل في روسيا من الجيل "3+" في محطة الطاقة النووية "نوفوفورونيج-2" يبدأ بالنبض
26 مارس 2019


بدأت وحدة الطاقة الحديثة من الجيل "3+" المزودة بمفاعل نووي طراز "في في اي ار-1200" في محطة الطاقة النووية نوفوفورونيج– 2 (فرع مجموعة شركات "روس انيرغو اتوم" الداخلة في قسم روساتوم للكهرباء والطاقة ، المصمم العام – شركة "أتوم انيرغو برويكت" والمقاول العام – أتوم ستروي اكسبورت - القسم الهندسي لروساتوم) بالعمل على مستوى القدرة الأدنى القابل للتحكم في تمام الساعة 22:01 (بتوقيت موسكو) من يوم 22 آذار/مارس 2019.
وللمرة الأولى تم رصد تدفق نيوتروني موافق لمستوى الحد الأدنى للقدرة المتحكم بها في وحدة الطاقة الثانية لمحطة الطاقة النووية نوفوفورونيج– 2 (رقم 7 لمحطة الطاقة النووية في نوفوفورونيج) العاملة على استطاعة كافية للتحكم بالتفاعل الحلقي للانشطار، وبذلك بدأ ينبض قلب ثالث مفاعل طراز "في في اي ار-1200"  لجيل وحدات الطاقة الجديدة "3+".
يذكر أنه تم تشغيل أول وحدة طاقة مماثلة – وحدة الطاقة رقم وحدة لمحطة الطاقة النووية نوفوفورونيج– 2 في العام 2016، أما الثاني في محطة طاقة لينينغراد-2 في العام 2017.
ويعتبر تشغيل المفاعل على مستوى الطاقة الأدنى من بين العمليات النهائية التي تفتح المجال أمام النصف الثاني من الاختبارات خلال مرحلة التشغيل الفعلي لوحدة الطاقة الثانية لمحطة الطاقة النووية نوفوفورونيج -2 التي يجري العمل على بنائها منذ 19 فبراير من العام الماضي بتقيد صارم بالجدول الزمني، وقد سبق أن أكدت الهيئة الروسية للرقابة التكنولوجية، التي تعمل على مراقبة كل مرحلة من بناء الموقع، استعدادها لهذه الاختبارات.
صرح مدير محطة الطاقة النووية في نوفوفورونيج، فلاديمير بوفاروف، في حديث حول هذا الحدث: "لقد نجح الفريق في المواعيد المحددة بتحضير وحدة الطاقة الثانية لمحطة الطاقة نوفوفورونيج-2 لتشغيلها بمستوى القدرة الأدنى القابل للتحكم، إن تشغيل المفاعل في الحالة الحرجة آمن، ويسمح لنا خلال الأطر الزمنية المحددة بتنفيذ كافة الأعمال المقررة في موعدها وبشكل دقيق".
ومن المقرر قيام الخبراء، خلال الفترة القريبة وفق برنامج التشغيل الفعلي للمفاعل، برصد الخصائص الفيزيائية-النيوترونية الفعلية لقلب المفاعل  من أجل التأكد من الامتثال لمعايير التصميم والتشغيل الصحيح لأنظمة التحكم والأمان للمفاعل، وستسمع هذه الدراسات بالتأكد من الخصائص  الفيزيائية – النيوترونية النظرية لحمولة الوقود الأولى، وكذلك التأكد من العمل السليم لأنظمة الحماية، والإقفال، وكافة أنظمة التحكم النووية – الفيزيائية، والأمان النووي للمفاعل.
ويستمر الخبراء، بالتوازي مع تنفيذ كافة العمليات اللازمة للتشغيل الفعلي للمفاعل، العمل على التحضير لاختبارات المراحل المقبلة، من بينها تشغيل وحدة الطاقة بالقوة الاختبارية –التجارية، ومن المقرر أن تدخل وحدة الطاقة للخدمة في نهاية العام 2019، وبذلك ستجلب محطة الطاقة النووية في مقاطعة فورونيج عائدات تتمثل بضريبة ممتلكات وتصل لمليار روبل في العام 2020.
تتميز وحدة الطاقة من الجيل "+3" بمفاعل طراز في في إي آر- 1200 بالمقارنة مع سابقتها في في إي آر- 1000، بمجموعة من المزايا التي تعزز مواصفاتها الاقتصادية وعوامل السلامة، إذ أزادت استطاعة المفاعل بنسبة 20%، وانخفض عدد العمال المشغلين بنسبة30 - 40 %، وتضاعفت مدة استعمال المعدات الأساسية وفقا للتصميم حتى 60 عاما مع إمكانية تمديدها لـ 20 عاما أخرى.
لقد تم اختيار هذه التكنولوجيا في الوقت الحاضر من قبل عدد من الدول، من بينها فنلندا والمجر وبنغلادش وبيلاروس وغيرها، وتضم حقيبة روساتوم للطلبات الدولية 36 وحدة في في إي آر في 12 بلدا.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.