روس آتوم تفتتح فرعًا لها في المملكة العربية السعودية
10 يونيو 2019 | المكتب الصحفي لشركة المساهمة "روس آتوم أوفيرسيز"

10 يونيو/ حزيران 2019، موسكو. أكد وزير الطاقة في روسيا الاتحادية ألكساندر نوفاك خلال الاجتماع السادس للجنة الحكومية الروسية السعودية المشتركة حول التعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني، عزم الجانب الروسي على تطوير تعاون نشط مع المملكة العربية السعودية في مجال مشاريع الاستخدام السلمي للتكنولوجيات النووية وأعلن عن افتتاح فرع شركة المساهمة "روس آتوم أوفيرسيز" في الرياض. 

تعتبر شركة المساهمة "روس آتوم أوفيرسيز" شركة تابعة للمؤسسة الحكومية "روس آتوم"، وهي المسؤولة عن الترويج للعرض المتكامل والخاص ببناء محطات الطاقة النووية الكبيرة والمنخفضة القدرة في الأسواق الخارجية، وكذلك مراكز العلوم والتكنولوجيا النووية في الأسواق الخارجية.

 وتحدث ألكساندر نوفاك قائلًا: "يمثل افتتاح مكتب تمثيلي لشركة روسية في الرياض خطوة مهمة نحو تطوير العلاقات الروسية السعودية في مجال الطاقة النووية، كما أن وجود شركة روس آتوم في المملكة سوف يضمن التعاون الفعّال مع الهيئات الحكومية السعودية والشركات الخاصة كجزء من حوار تنافسي حول مشروع بناء أول محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية".

كما صرح يفغيني باكرمانوف رئيس شركة المساهمة "روس آتوم أوفيرسيز" بالقول: "نحن نعمل مع الجانب السعودي وفق جدول أعمال واسع، بما في ذلك ليس فقط المشاركة في الإجراء التنافسي لمشروع بناء محطة للطاقة النووية عالية القدرة، ولكن أيضًا في العديد من المجالات الواعدة الأخرى: فنحن نناقش التعاون في مجال تشييد مفاعلات الطاقة الصغيرة والمتوسطة القدرة، وكذلك دورة الوقود فيها، وفي مجال تدريب الخبراء للعمل في البرنامج النووي الوطني للمملكة العربية السعودية وأيضًا تطوير بنيتها التحتية النووية، كما أننا نولي اهتمامًا خاصًا للعمل مع المؤسسات الصناعية السعودية وكذلك المؤسسات العلمية والتعليمية، إذ يرى الجانب الروسي إمكانات كبيرة للعمل معهم في تنفيذ برنامج الطاقة النووية السعودي".

ملاحظات:

تشارك "روس آتوم" منذ أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2017، في حوار تنافسي لبناء أول محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية. وعلاوةً على ذلك، فقد وقعت "روس آتوم" ومركز الملك عبد الله العلمي للطاقة الذرية والمتجددة
(King Abdullah City for Atomic and Renewable Energy, K.A.CARE) في ديسمبر/ تشرين الثاني من العام 2017، خريطة طريق للتعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة الذرية. وتتضمن هذه الخريطة مجموعة من الخطوات اللازمة لتنفيذ برنامج التعاون الموقع في 5 أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2017 في موسكو كجزء من الزيارة التاريخية لملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود إلى روسيا.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.