البنية التحتية النووية

"على الرغم من أن مسؤولية إنشاء البنية التحتية النووية وتطويرها تقع على عاتق بلد العميل، فإن المؤسسة الحكومية ""روس أتوم"" مستعدة لمساعدة بلد العميل في عملية إعداد البرنامج الوطني للطاقة النووية في بلد العميل وتطويره، بل وإعداد لوائحه التنظيمية على أساس الخبرة في التعاون مع العملاء الأجانب ووفقًا لتوصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ويبدأ الدعم الروسي في تطوير البنية التحتية النووية الوطنية في بلد العميل حتى قبل اختيار مورد التكنولوجيا النووية. فيمكن أن يبدأ إعداد البنية التحتية النووية الوطنية مباشرة بعد قرار حكومة البلد بدراسة إمكانية وجدوى إدراج الاستخدام السلمي للطاقة الذرية في إستراتيجية الطاقة.
ويسمح إعداد البنية التحتية النووية في المراحل المبكرة من إعداد البرنامج النووي الوطني وتنفيذه بالحد من المخاطر الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، والنووية والتقنية والإدارية والمالية المحتملة وغيرها من مخاطر تنفيذ برنامج تطوير صناعة الطاقة النووية الوطنية. لا تساعد مؤسسة روس أتوم الحكومية فقط في تطوير البنية التحتية النووية الأساسية بموجب توصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبناء محطات الطاقة النووية أو المفاعلات البحثية بل أيضا تساعد في تحويلها إلى منصة للأعمال النووية المستقلة لغير غرض توليد الكهرباء. ومن أجل هذا الغرض، نحن نقترح على عملائنا إنشاء مراكز تميز فريدة، التي لا تضمن فقط إعداد صناعة الطاقة النووية الآمنة في البلد، ولكن أيضًا أن تصبح مراكز فردية لتنمية الكفاءة العلمية وتحقيق الربح للاقتصاد الوطني. ومن حيث الترتيب، تستند المساعدة المقترحة على بلورة مشروع تطوير للبنية التحتية النووية النمطي بالنسبة لبلد حديث العهد بهذا المجال يكون قابلا للتكيف مع ظروف البلد ومتوافقا مع مشروعات برامج تطوير صناعة الطاقة النووية القومية الأخرى. وهكذا، تكون روس أتوم على استعداد لتقديم المساعدة المؤهلة للعميل من حيث إنشاء جميع مكونات البنية التحتية النووية المطلوبة ودعمها والمحافظة عليها طوال دورة الحياة الكاملة للبرنامج الوطني لتطوير صناعة الطاقة النووية."
العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.