الحل الصناعي

"تضمن المؤسسة الحكومية ""روس أتوم"" أكبر مشاركة ممكنة للشركات الصناعية وشركات التشييد في بلد العميل أثناء تنفيذ المشروع. وبالنسبة للبلدان التي لا تمتلك خبرة في بناء المنشئات النووية، من الممكن أن تشارك الشركات المحلية في تنفيذ الأعمال المدنية وأنشطة التركيب وتوريد المعدات والمواد غير المرتبطة بالأمان والسلامة. أما بالنسبة للدول المتقدمة صناعيا ذات الخبرة في تصنيع المعدات النووية، يكون معدل توطين الصناعة أعلى بشكل ملحوظ بسبب التوسع في استخدام الإمكانات المحلية، بما في ذلك تصنيع المعدات الأساسية وتوريدها. إن مؤسسة روس أتوم الحكومية على استعداد لنقل التقنيات وتوفير كل الظروف المطلوبة للإسهام في تطوير القدرات الصناعية لدى دولة العميل وتعظيم المشاركة المحلية وتوطين الصناعة.

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.